أماني الياقوت: أنا خليط من عبق حبات رمال صحراء وبحر الكويت

شارك ....Share on Facebook0Tweet about this on Twitter0Pin on Pinterest0Share on Google+0Share on LinkedIn0Share on TumblrShare on StumbleUpon0Share on Reddit0Email this to someonePrint this page

اماني الياقوت

ضيفتي هذا الشهر هي الباحثة الرائعة أماني الياقوت… شخصية متميزة جدا في كلماتها وأفكارها ومشروعاتها، بحارة في العلوم الطبيعية والبحرية وعاشقة للتاريخ ومخترعة وأم حتى النخاع، تمتلك إيجابية غير عادية وتستطيع أن تضفي على كل من حولها روح المبادرة والإقدام والعطاء بلا حدود، التقيتها لتحدثني عن نفسها فأبحرت معها في عالم جميل مختلف عن عالمنا وحتى لا أطيل عليكم قرائي أدعوكم لتشاركوني قراءة السطور التالية وحوار متواصل من الحب والسعادة والإشراق في زمن ندر فيه ذلك.

شرفت بلقائها: منــار صبــري – عدسة : ميــلاد غــالي

  • من هي أماني الياقوت؟ وكيف تقدمين نفسك لقراء مجلتنا في الوطن العربي؟

أماني الياقوت هي خليط من عبق حبات رمال صحراء وبحر الكويت، اندمجت مع عراقة الحضارة الفرعونية والطبيعة الخلابة التركية.

هي باحثة في بحور العلم، عاشقة للمعرفة، محبة للطبيعة والتاريخ، وحب الكويت يسري سريان الدم في عروقها، وهي عاشقة لعروبتها، مغرمة بدينها.

  • اسمك أماني فهل كنت اسما على مسمى.. دائمة الأماني والطموحات؟

لا أكف ابداً عن الأحلام والأماني والطموحات، ليس لي فقط بل لبلادي وأبناء ديرتي الغالية، فبدون الأماني والطموحات أحس قلبي يذبل وتنتهي حياتي.

ولَوْلاَ أَمَانِي النَّفْسِ وَهْيَ حَياتُهَا لما طارَ لي فوقَ البسيطة طائرُ – محمود سامي البارودي

  • نتعرف على والدك؟

والدي هو خليفة مشاري الياقوت وهو من أوائل الطيارين المدنيين الكويتيين الذين عملوا في فترة الخمسينيات. عشت بداية حياتي متنقلة بين الكويت الحبيبة والقاهرة الجميلة أنتقي من كلا البلدين أحلى ما فيهما.

  • ماذا ورثت من الوالد؟

ورثت من والدي عشق الطيران والارتفاع عن الأرض وشعور حرية الطيور في السماء وزيارة بلدان العالم المختلفة، وإذا لم تسنح الظروف أسافر بخيالي من خلال مشاهدة الصور وقراءة المعلومات عن مختلف بقاع الأرض.

  • ماذا عن الوالدة الكريمة؟

لقد تعلمت من والدتي الجميلة عشق الطبيعة والبحر، خاصة أنني كنت أقضي ساعات طوال أتأمله، كذلك ورثت منها حب العناية بالحيوانات الضعيفة والرأفة بها وأيضا عشقت براءة الأطفال وجمال خيالهم الواسع.

  • لماذا درست وتخصصت في علم الحيوان بالتحديد؟

لقد تربيت في بيت جدتي، رحمها الله، والتي كانت محبة للحيوانات وتهتم بها وتعتبرها من أفراد الأسرة. وعلمني جدي رحمه الله إبداع القرآن الكريم في وصف مخلوقات الله، حيث قال تعالى:(وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلَّا أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ) [سورة الأنعام:38]، وتعلمت منذ الصغر أنها مثلنا حتى إذا ما فهمنا لغتهم.

طفلة وحيدة

  • ماذا عن طفولتك وكيف اختلفت فجعلتك شخصية مميزة اليوم؟

كوني كنت طفلة وحيدة جعلني هذا كثيرة التأمل في عالمنا الكبير الرائع، عاشقة للقراءة في مجالات العلوم والتاريخ.. وقليلة الكلام…فكنت أمضي الساعات في مراقبة العالم من حولي والتعجب من دقة وإبداع خلق الله. ورأيت كم التشابه بين الإنسان وباقي المخلوقات وتبنيت مبدأ ديننا الحنيف في احترام حرية وحقوق كل من الإنسان والحيوان على حد سواء.

  • أين درست ضيفتي؟

درست في إحدى مدارس الراهبات بالقاهرة الجميلة حتى أنهيت المرحلة الثانوية.

  • وفي المرحلة الجامعية ماذا اخترت؟

كان لابد من اختيار إما دراسة التاريخ الفرعوني الذي أعشقه إلى حد الجنون أو دراسة الأحياء البحرية التي لا أمل أبدا في مشاهدتها والقراءة عنها والتعرف عليها.

وكان اختياري هو دراسة علم الحيوان في جامعة الكويت حتى أتخصص لاحقا في علوم البحار وذلك لارتباط الكويت الشديد بالبحر على مر العصور.

  • هل كان لديك قدوة دعتك لهذه الدراسة؟

لم يكن لدي قدوة بمعنى شخص ما، ولكن كانت قدوتي من الزمن القديم وهي قصص الأنبياء التي تربيت عليها في بيت جدي، مثل قصة سيدنا سليمان الحكيم ومعرفته بلغة الحيوانات المذهلة، وقصص الرأفة بالحيوان مثل تلك المرأة التي دخلت الجنة لإنقاذها كلبا من الموت وأخرى دخلت النار بسبب قطة قامت بتعذيبها وقتلها.

  • ماذا فعلت فور التخرج؟

ذهبت في رحلة بحث عن أفضل مكان أكمل فيه شغفي بعالم البحار قبل تخرجي وفي الكورس الأخير في الجامعة، لم أكن أبحث عن وظيفة مريحة بل عن رحلة علم لا تنتهي، واستقر رأيي على معهد الكويت للأبحاث العلمية في قسم دراسة علوم البحار. ذلك الصرح العريق المليء بالباحثين المبدعين، وحيث إنني لا أستطيع المكوث في البيت بدون عمل، تقدمت إلى الوظيفة وتم اختياري من بين 11 متقدما وسعدت بانضمامي لأسرة المعهد الرائعة.

  • حدثينا عن تدرجك الوظيفي؟

بدأت العمل كمساعد أبحاث أشارك الباحثين ذوي الخبرة في أبحاثهم، أتعلم وأنهم من بحور العلم وأكتسب الكثير من خبرات زملائي. وتدرجت في التسلسل الوظيفي والنجاح العلمي من خلال أبحاث كثيرة قمت بإنجازها أو المشاركة في تحقيقها إلى أن حصلت بجدارة على لقب باحث علمي وهي درجة ينالها الزملاء الحاصلون على درجة الدكتوراة.

  • حدثينا عن تخصصك وعملك في الأحياء المائية مدة 20 عاما؟

الماء هو سر الحياة، خاصة أن حياة الكويت وأهلها اعتمدت دائماُ عليه على مر العصور، فقديماً اعتمد الأجداد على البحر في التجارة والصيد والترفيه والحياة بوجه عام، وفي حياتنا المدنية الحديثة ما زلنا نعتمد على بحرنا الجميل في حياتنا.

  • كيف استفدت من هذا العمل في حياتك؟

خلال عملي في مجال استزراع الأحياء المائية ومجال علوم البحار، أعطتني الكويت الغالية من خلال معهد الأبحاث فرصة ذهبية للتدريب محليا وعالميا مما أكسبني الخبرة التي ساعدتني في المساهمة لإثراء الأبحاث العلمية في بلدنا الغالي والمشاركة في رفع اسم الكويت عالياً وذلك من خلال المشاركة في العديد من المؤتمرات العلمية العالمية ونشر الأبحاث في المجلات العالمية المتخصصة.

  • متى كونت أسرتك الصغيرة؟

من خلال عملي في معهد الأبحاث تعرفت على زوجي وشريك نجاحي العلمي مساعد عبدالعزيز الرومي الذي قام بمساندتي بكل ما يستطيع من أجل نجاحي العلمي، هذا النجاح الذي ندين به لبلدنا الغالي ومعهدنا العريق، ما جعلنا قدوة جيدة لأبنائنا ويفخرون بنا.

  • ماذا أنجزت؟

إن المشاركة مع زملائي في المجالات العلمية المختلفة في رفع اسم كويتنا الغالي عالمياً والمساهمة في الحفاظ على بيئتنا البحرية من خلال الأبحاث العلمية لهي مبعث السرور والراحة النفسية الرائعة، حيث أشعر بالفخر للمشاركة في هذا الهدف السامي.

  • وفقك الله دوما ضيفتي الغالية.. وماذا أيضا؟

أقوم من خلال عملي بتقديم محاضرات علمية للطلبة من كل المراحل الدراسية وذلك لزيادة الوعي البيئي لديهم.

وكلما تعمقت في دراسة مخلوقات الله الرائعة كلما زاد إيماني بقدرته جلا وعلا وازداد تقديري وشكري له على نعمه الكثيرة قال تعالى: (إنما يخشى الله من عباده العلماء) [سورة فاطر 28]

  • نظرا لأنك تحبين الأحياء البحرية امنحينا بعض المعلومات الهامة في حياتنا عن هذه المخلوقات الربانية؟

لقد خلق الله سبحانه وتعالى البحار الرائعة الغنية بكل صور الجمال والإبداع، فنجد الأسماك باختلاف أشكالها وألوانها، ويحتوي بحرنا الجميل على كنز رائع لا يراه معظم الناس مع الأسف الشديد.

  • اخبرينا عن الكنز؟

هناك أكثر من 130 نوعا من الأسماك، كما يحتوي على نحو 12 نوعا من أسماك القرش (اليراير). وهناك السلاحف الرائعة حيث يوجد في الكويت 5 أنواع من السلاحف من أصل 7 أنواع في العالم فقط، وتقوم ثلاثة أنواع منها وهي مهددة بالانقراض بوضع البيض والتوالد على جزر قاروه وأم المرادم مما يجعل الكويت ذات أهمية كبرى عالميا. وما أحلى المحار الرائع الذي يوفر لنا اللؤلؤ الذي عاش أجدادنا على تجارته ونستمتع باستخدامه كحلي رائع (ياحلو المقمش….).

  • واوووو ما شاء الله.. وماذا أيضا؟

هناك حيوان خيار البحر وهو حيوان رائع هادئ يعد صديق البيئة الأول حيث يقوم بدور هام في الحفاظ على البيئة البحرية صحية، ونقوم حاليا في معهد الأبحاث بإجراء بعض التجارب على هذه المخلوقات الرائعة لتقليل نسبة التلوث في المناطق الساحلية في الكويت ومن أجل استزراعه تجاريا لاستخدامه في صناعة الأدوية ومستحضرات العناية بالبشرة وهو أحدث الاكتشافات العلمية مؤخرا، حيث يحتوي على أفضل نوع كولاجين للحفاظ على شباب البشرة.

ويمتلئ خليجنا بالعديد من المخلوقات البهية بمختلف الألوان والأشكال متعة للناظرين مثل نجم البحر، وقنديل البحر، والقباقب وغيرها الكثير من إبداع الخالق.

  • أماني.. أعتز كثيرا بلقائي مع الشخصيات العلمية التي تحترم العلم، فكيف كانت حياتك الشخصية في ظل هذه المظلة الجادة القائمة على الدقة والحسابات والأبحاث؟

بحكم التعود على المراقبة الدقيقة وتدوين البيانات الدائم في عملي، أثر ذلك على حياتي الشخصية فوجدت نفسي أقوم بتسجيل كل الأدوية والأمراض التي تصيب ولدي عبدالله وعبدالعزيز مما كان يجعل طبيب الأطفال في منتهى السعادة لحصوله على ملفات كاملة لكل شيء. ولكن مع الأسف لم أستطع أن أكون جيدة في حساب الأموال..هههه.

براءة اختراع

  • لديك براءة اختراع فهل تحدثينا عنها بشكل مبسط؟ وفقك الله دوما لخير الإنسانية؟

مع زيادة أعداد السكان في العالم بشكل كبير ومستمر سنويا، تظهر هناك مشكلة خطيرة تتضخم كل يوم وهي توفير الغذاء لهذه الأعداد الرهيبة من البشر، ما يسبب ضغطا هائلا علي المخزونات الطبيعية للأسماك والأنواع التجارية من الأحياء البحرية الأخرى في البحار، ما يهدد باختفائها من عالمنا. ولحل هذه المشكلة توجه علماء العالم إلى استزراع الأسماك والروبيان والقباقب والمحار وذلك لتوفير البروتين البحري للناس، ويوفر الاستزراع المائي حالياً 50 % من الاحتياج العالمي، وتبلغ هذه الصناعة الهامة 100 مليار دولار أمريكي سنويا.

  • وأين تكمن المشكلة؟

هناك مشكلة خطيرة تهدد هذه الصناعة الهامة وهي إصابة الأسماك والروبيان بأمراض قد تقضي على 90 % من الحيوانات المستزرعة في المزارع مما يسبب خسائر مالية فادحة. ولعلاج هذه الأمراض يتم استخدام عدد من المواد الكيميائية الضارة للإنسان والملوثة للبيئة البحرية مع الأسف، كما يتم استخدام المضادات الحيوية لعلاج الأمراض، مما يهدد بظهور أنواع جديدة من البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية ويعد هذا من أكبر المخاوف التي تواجه العالم حاليا.

  • مشكلة كبيرة حقا ولكن ما تأثيرها؟

إن كل مستثمر لا يريد فقد الإنتاج وبالتالي الأموال، وحيث إنه من المستحيل مراقبة المزارع بشكل يومي مستمر من قبل أي هيئة رقابية في العالم لمنع استخدام المواد الكيميائية والمضادات الحيوية، كان لابد أن نبحث عن بدائل تضمن للمستثمر النجاح والحفاظ على صحة كل من المستهلك والبيئة البحرية. وكان هذا هو التحدي لإيجاد مواد طبيعية تقضي على الأمراض وتزيد من مناعة الأحياء البحرية المستزرعة.

  • ما العلاج الذي قمت باختراعه لذلك؟

لقد كان لفائدة حب التاريخ والقراءة في مجال الطب البديل نتائجها، حيث قمت بالعديد من التجارب حتى توصلت إلى ابتكار منتج طبيعي يستخدم في الاستزراع المائي وتم توثيق براءة اختراع لهذا العقار وهو في مراحل التوثيق النهائية.

  • بارك الله فيك ولكن كيف يمكن أن يستفاد من هذا الاختراع عالميا؟

نظرا لأن الاستزراع السمكي محدود في الكويت نأمل أن يتم تصنيع هذا العقار وتصديره إلى كل مكان في العالم ليستخدم في مزارع الأسماك وفي المراكز العلمية، حيث يحتفظون بالأحياء البحرية في الأحواض مثل المركز العلمي عندنا في الكويت.

  • حدثيني عن علاقتك الوثيقة بالزيوت العطرية من النباتات؟

إن أجدادنا كانوا في منتهى الفطنة والذكاء وقد عرفوا استخدامات الزيوت العطرية في العديد من المجالات مثل الطب والتحنيط والطبخ وغيرها. وخلال رحلتي للبحث عن البدائل الطبيعية قمت بتجريب العديد من الزيوت العطرية على البكتيريا والطفيليات التي تسبب أمراض الأسماك.

  • أعطينا مثالا على ذلك؟

لقد قمنا باستخدام زيوت القرنفل والدارسين والثوم والمريمية والأوريجانو والكافور وشجرة الشاي والزعتر، ووجدنا أنها كلها وسائل فعالة لعلاج الأسماك. ونحن أول من استخدم زيت الزعتر في الكويت الذي اكتشافنا تأثيره التخديري على الأسماك وتم بحمد الله توثيق براءة الاختراع باسم الكويت.

  • يتميز الشخص العلمي بكثير من السمات الجادة العملية والسرعة والدقة فما تعليقك؟

أوافقك الرأي تماما، فلابد أن يتسم الباحث العلمي بالفطنة وسرعة البديهة ودقة الملاحظة وإن افتقد لهذه الصفات فلن يكون إنسانا ناجحا أبدا في المجال العلمي.

  • كيف ترين البحث العلمي في الوطن العربي وبالتحديد في الكويت؟

لا يخفى على أحد أن الكثير من علماء العالم المميزين هم من أصول عربية حيث يزخر عالمنا العربي بعقول فذة تحتاج إلى التنمية والاستثمار للوصول إلى النجاح عالميا. والكويت أول من أنشأت معهدا للأبحاث العلمية في منطقة الخليج والآن هناك العديد من المراكز العلمية البحثية الرائعة والتي تستثمر في الشباب وتصنع منهم علماء المستقبل.

  • لو لم تدرسي علم الحيوان ماذا كنت ستدرسين؟

التاريخ الفرعوني، لأنني عاشقة لهذه الحضارة الرائعة التي ما زالت تبهر العالم كله بأسرارها الرهيبة.

  • بعيدا عن العلم والعمل من هي أماني الياقوت؟ وحدثينا عن أسرتك؟

أماني هي أم حتى النخاع على حد قولهم، اهتمامها الأول دائما هو أسرتها المكونة من زوجها وأبنائها. زوجي مساعد الرومي زميلي في العمل وشريك النجاح ولدينا ابنان هم عبدالله وعبدالعزيز هما عالمي كله.

أحب الرسم والخزف والهدوء، ولا أمل أبدا من الجلوس أمام البحر لساعات طويلة وأنا أستمع للموسيقى الهادئة، فأحب الموسيقى الكلاسيكية والهادئة.

  • ما ترتيبك بين إخوانك وأخواتك؟

مع الأسف الشديد أنا بنت وحيدة لم أسعد بوجود إخوة لي ولكن عندي الكثير من إخوان وأخوات الدنيا الذين أكرمني الله بهم وأحمده كثيرا على وجودهم في حياتي.

  • كيف تربيت؟ وما الأسس والمبادئ التي يجب أن ينشأ عليها الإنسان؟

تربيت في بيتين (في الكويت ومصر) محافظين جدا على العادات والتقاليد، فنشأت على حب واحترام الآخرين، والاحترام الشديد جدا للأكبر سنا وعلى الحب والرحمة ونشر الخير وقول الطيب من الكلام، والدفاع عن المظلوم حتى إذا تسبب ذلك في الأذى لي.

  • من قدوتك في الحياة من الأهل؟

جدي رحمه، الله فقد كان إنسانا حكيما جدا يزن الأمور بميزان حساس ولا يهتم بالدنيا بل يعتبرها محطة قصيرة لا أهمية لها ولا يوجد داع لحبها والركض وراء شهواتها وزخرفها.

  • من قدوتك من الشخصيات العامة؟

رسول الله صلى الله عليه وسلم هو قدوتي في الحب والمسامحة والغفران والرضا وحب السلام وطاعة الرحمن.

  • هل تؤمنين بفكرة عمل المرأة ودورها الفعال في المجتمع؟

طبعا فهي تمثل نصف المجتمع وتستطيع أن تبدع في الكثير من المجالات، ولكن بشرط ألا يؤثر ذلك على دورها الأكثر أهمية والذي خلقت من أجله، وهو رعاية وتربية أبنائها. فأكثر ما أكرهه هو إلقاء الأطفال في أحضان الخادمات بشكل دائم، فيجب على الأم التضحية والتواجد مع أبنائها بشكل دائم لضمان صحتهم النفسية والجسدية.

  • حكمة ترددينها في حياتك؟

«علمت أن رزقى لا يأخذه غيري فاطمأن قلبي، وعلمت أن عملي لا يقوم به غيري فاشتغلت به وحدي، وعلمت أن الله مطلع علي فاستحييت أن يراني عاصيا، وعلمت أن الموت ينتظرني فأعددت الزاد للقاء ربي» الحسن البصري.

حلم قديم

  • حلم قديم حلمت به ومازال حبيس القلب وستسعين لتحقيقه؟

مساعدة الأطفال الأيتام وذوي الاحتياجات الخاصة، فأنا أحلم بعد تقاعدي من عملي في المعهد بأن أساعد هؤلاء الأطفال الرائعين.

  • مشروعاتك للغد البعيد والقريب؟

عندي مشاريع للحفاظ على السلاحف البحرية المهددة بالانقراض والاختفاء من عالمنا، وإصدار كتاب يوضح بالصور إبداع الخالق في مخلوقاته البحرية في الكويت، وأطمح لعمل حملات توعوية للشباب والأطفال وكل الأعمار بأهمية بيئتنا البحرية الرائعة.

  • لو مرت حياتك أمام عينيك في شريط سينمائي.. ما أهم المحطات التي تتوقفين عندها؟

زواجي وميلاد أبنائي ووفاة أمي.

  • لمن تقولين شكرا لوجودك في حياتي؟

لزوجي، فبدون تشجيعه ومساندته بعد توفيق رب العالمين لي ما كنت أستطيع الوصول إلى أي نجاح، كما أشكر إخوان وأخوات دنياي الذين يمدونني بالطاقة الإيجابية للاستمرار والنجاح، وأكيد أشكر أبنائي لأنهم روحي وقلبي.

  • من تقولين له.. ارحل من حياتي ولا تعد؟

عدو يغار مع الأسف من نجاحي ويحاول بقصارى جهده أن يحطم طموحي ويمنعني من النجاح، متناسيا أن الله وحده هو القادر ولا حول ولا قوة لسواه، وأن نجاح أي فرد في الكويت هو نجاح للمجتمع الكويتي كاملا. أيضا أقول ارحل لأصحاب الطاقات السلبية الذين يتناسون كل الخيرات من حولنا ويركزون على السلبيات فقط مما يسبب حالة من الإحباط.

  • متى شعرت بأن تلك السنة كانت فاصلة في حياة أماني الياقوت؟

عام 1998 عندما أصبحت أما لأول مرة ووجدت أحلامي الشخصية تختفي ووجدت نفسي أحيا وأحلم من خلال حياة أبنائي.

  • سؤال لم أسأله بعد؟

ما أحب ما قيل من أبيات شعر بالنسبة لك؟

  • وإجابتك عليه؟

ليس الجمال بأثواب تزيننا … إن الجمال جمال العلم والأدب – الإمام علي بن أبي طالب.

والذي نفسه بغير جمال … لا يرى في الوجود شيئا جميلا – إيـليا أبو ماضي.

أعلل النفس بالاّمال أرقبها … ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل – الطغرائي.

ومن شعر أبو العتاهية:

فيا عجبا كيف يعصي الإله … أم كيف يجحده الجاحد

وفي كل شيء له آية … تدل على أنه الواحد

ولله في كل تحريكة … وتسكينة في الورى شاهد

  • كلمة ختامية ونصيحة لبنات جيلك؟

أرجو أن نعود أبنائنا على القيم التي تعودنا عليها من آبائنا وأن نحاول أن نقلل من تأثير المدنية الحديثة على حياتنا بشكل سلبي، ودعونا نأخذ الإيجابيات ونترك السلبيات. كما أتمنى الاهتمام ومشاركة الأبناء في كل شيء حتى الألعاب، فمشاركتهم في الصغر تقوي الرابط الأبدي معهم ……والله يوفق الجميع لما يحب ويرضى.

المحررة: ضيفتي الرائعة أماني الياقوت، لقد شرفت كثيرا بلقائك الذي انتظرته عامين كاملين، واليوم أنا سعيدة بأن هذا الانتظار كان يستحق، فلقاء شخصية إيجابية معطاءة مثلك لا يقدر، والاستماع لقصتك الإنسانية عظة وعبرة لكل طالب علم، فهنيئا لي بالحديث معك وتقديم قدوة رائعة لجيل اليوم، تمنياتي لك بمزيد من النجاح والتميز وإن شاء الله نلتقيك مرة أخرى وقد سجلت المزيد من براءات الاختراع بإذن الله.

شارك ....Share on Facebook0Tweet about this on Twitter0Pin on Pinterest0Share on Google+0Share on LinkedIn0Share on TumblrShare on StumbleUpon0Share on Reddit0Email this to someonePrint this page

Tags: ,

بدون تعليقات للان

اضف ردك